اليوم الإثنين 20 مايو 2019 - 2:34 مساءً
أخر تحديث : الأحد 12 أكتوبر 2014 - 7:50 صباحًا

خليلو ولد احميميد ….. الرحالة الأسطورة (بورتريه)

٢٠١٤١٠٠٩_١٨٠٣١٢

تبدو حالته الرثة وحركته المتعثرة وصوته المتقطع ـ للوهلة الأولى ـ  دليلا لا يقبل الشك على اختلال عقلي يمنع صاحبه إمكانية الإبداع ونعمة التميز خليلو ولد احميميد وهو يدخل عقده السابع من العمر حباه الله تعالى بموهبة التقليد حد التشابه لعدد من كبار الشخصيات وأبرز النجوم في مختلف المجالات وخصوصا الإعلام.

يجوب خليلو طول الوطن وعرضه يعرض بضاعته الفذة ويقسط موهبته مقابل تعويض رمزي  يقتات به وأسرته الصغيرة يقول ولد احميميد  إن أول تجربة له مع موهبة التقليد كانت منتصف الستينات وكان حينها الأمر في نطاقه الضيق ومع مرور الزمن بدأت موهيته تتكشف حتى صار حديث المنطقة التي يسكنها ومن ثم يصل عطاؤه إلى كل مناطق الوطن وبعض الدول المجاورة.

٢٠١٤١٠٠٩_١٨٠٣١٧

كان الصحفيان اللامعان الدده محمد الامين السالك ويدالي حين أول من تفنن خليلو في تقليدهما من النجوم على المستوى الوطني حيث يفاجئك بنشوته وهو يتذكر كيف كان وقع الأشعار التي يلقيها ولد محمد الأمين السالك على قلبه كما كان تقليده ل”يدالي حسن” بوصفه ناطقا بالفرنسية نقلة نوعية في تجربة “ولد امحيميد ” ـ كما يقول ـ.

كما أدت الرغبة الجامحة في إرضاء وجلب الجمهور بالرحالة خليلو إلى التدرب على تقليد أصوات نجوم من النساء الموريتانيات كان أهمها الصحفية ” الناها بنت السييدي”.

البعد الإقليمي والدولي كان حاضرا في تجربة السيد خليلو الذي كان ينظم رحلات إلى مدن وقرى في مالي والسنغال يقلد ألمع نجوم الفن والصحافة في تلك المناطق وبلهاجتهم المحلية.

وعلى المستوى العربي والدولي كان لصحفيي البي بي سي ـ حينها ـ نصيب الأسد في اهتمام متابعي ـ الرحالة الأسطورة ـ فقلد جميل عازر ومحمود مراد  وكان تقليدهم محل إعجاب وتندر من الزبناء.

يرتفع سعر تذكرة النشرة بمرور الزمن وبحسب المقلد.

 

أوسمة :