اليوم الأربعاء 22 مايو 2019 - 9:15 صباحًا
أخر تحديث : السبت 7 يونيو 2014 - 3:27 مساءً

إلى الرئيس المرشح العزيز … مع التحية (على لسان منتخب)

images (3)

تحل بعد لحظات سيدي المرشح الرئيس ضيفا ـ عزيزا ـ على عاصمة ولايتي الغالية ولأن الفرصة لا تتكرر ولقاء القمة يحلم به الجميع ولأنك مفجر الأنهار ومطلق الأنوار ولأنك  ـ باختصار ـ أنت أنت , فقد طويت القفار و آليت على نفسي أن أكون في مقدمة طوابير المستقبلين وبصفتي الرسمية منتخبا أو صفتي الواقعية ـ إن كان لا بد ـ مصفقا .. أحمل إليك هموم شعبي الفقير الذي يعيش في المثلث ـ غير المصنف ـ فتارة تسمى بالفقر وأخرى بالأمل وأخيرا استقر على مايشبه الألم وليست ذلك طبعا عائد إليكم فأنتم من أطلق الوعود الجسام لكن المشكلة في من تولى التنفيذ دون رقيب ….

سيدي الرئيس عفوا المرشح!! هل تعلم أن الطريق الذي أعطيتم مشكورين إشارة انطلاقته قبل سنين لا يزال حلما ورديا تحوم حوله أنظار المحرومين وأشغاله متعثره ومستقبله غامض ونخشى أن يصير من الماضي إن نجحتم وإن كنت لا أشك في ذلك.

سيدي الرئيس ذلك عن أهم وعودكم أما عن الوزراء فلن يختلف الأمر لأنهم يطبقون سياستكم ويتبعون إرشاداتكم ويتلمسون خطاكم فمشروع توفير اللحوم الحمراء لم ير النور بعد رغم الحاجة الماسة إليه في وقت تبدو مؤشرات سوء التغذية بادية للعيان شأنه في ذلك شأن مكونة العلف من برنامج الأمل ـ المتعثر ـ

سيدي الرئيس لا تؤاخذني فقد نسيت أن نصف السكان في كنكوصه بلا ماء و أكثر من نصفهم بلا كهرباء و جميعهم بلا دواء ومع ذلك ملتزمون بالتصويت لكم في مأموريتكم الخامسة بعد تعديل الدستور بأمر الشعب وحينها بكل تأكيد لن تنسوا مشاكلهم الملحة هذه ….

لكن كل ماسمعتم سيدي الرئيس لا يعدو دردشة عابرة فمطلبي الوحيد هو الحصول على تمويل للحملة التي أنوي القيام بها لتشجيع الناس على المشاركة ولصالح مشروعكم البناء وكذلك تعهد منكم بتوظيف بعض الشباب من أبناء أسرتنا الحاصلين على مستويات تعليمية كبيرة توازي مستوى الباكلوريا …. وثقوا أننا رهن الإشاراة ولن نتخلف عن الركب

 

أوسمة :