اليوم الأربعاء 22 مايو 2019 - 9:31 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 5 مايو 2019 - 8:09 صباحًا

كنكوصه : الجسور البدائية …… اختراع يفضح التجاهل..! (تقرير مصور)

20190504_084741تقف هذه الطفلة ذات العشر سنين على الجسر الترابي الذي بناه المواطنون بجدهم وجهدهم ـ بإشراف وتوجيه السلطات ـ من خنشات الرمل وإطارات السيارات وما تسير وخف من جذوع الأشجار وبقايا قنوات مياه صدئة يزيد عمرها عن عمر الدولة الموريتانية.

تقف بعد أن سارت خطوات وهي ترمق غير بعيد زوارق كانت يوما تكفيها مؤونة العبور تقترب بشكل مخيف من لحظة الصفر التي أعلنها مسيروها بعد أن حاصرها الوحل وأرغمها على التوقف عن العمل ـ ربما ـ  إلى حين .

 

مشهد الحيرة الذي ينتاب ذات العشر وهي ترى بأم عينها إحدى أخواتها تنزلق في الوحل بعد أن حاولت تجربة المرور فوق ما يطلقون عليه  الجسر, أصبح هنا ـ في كنكوصه ـ  المظهر السائد لدى جميع السكان ممن عايشوا البحيرة وعاشوها جزءا من تاريخهم ووجودهم وهو حال مئات المواطنين من كنكوصه 2 الذي اعتادوا العبور يوميا إلى الضفة الأخرى للتجارة و الدراسة و التموين وحاجات أخرى…

20190504_084434 20190504_084630

20190504_084900

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إنه التجلي الأكبر لمأساةالعجز والقهر والحرمان التي يحس بها الفقراء في أحد أكبر الجيوب, فرغم كل النداءات التي أطلقها المواطنون خلال السنوات الأخيرة من تهديد البحيرة بالنضوب وما استفاضوا في شرحه من آثار كارثية على البيئة والتنمية والحياة,  لا تزال الجهود الرسمية ـ المركزية ـ خجولة فغياب أي فعل  أو حتى  حديث عن الوضع من مسؤولي وزارتي البيئة والزراعة لا يمكن تصنيفه إلا في خانة “التجاهل”.

20190503_081534

 

أوسمة :