اليوم الثلاثاء 21 مايو 2019 - 7:39 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 2 مايو 2018 - 6:02 مساءً

كنكوصه : لا مركزية الزنوبية …(افتتاحية)

لم يكن قرار مفوضية الأمن الغذائي الأخير بإقحام عمد البلديات في عملية توزيع الأعلاف من خلال منحهم حق إعداد لوائح المنمين المنحدرين من بلديتهم وبحسب الكثير من المستفيدين – الافتراضيين – سوى ممارسة واضحة لمفهوم جديد يمكن أن يطلق عليه (لامركزية الزنبونية).

فعدة أسابيع متواصلة من الشكاوي والانتقادات لإجراءات تحوم حولها شبه الزبونية من خلال منح أوصال لمقربين من أعضاء اللجنة دون إخضاعهم لأبسط المعايير المعلنة ك”إحضار إفادة التلقيح” لم تكن كافية لإقناع المسؤولين عن العملية أن المواطن عانى بما فيه الكفاية فلجأت للأسلوب الجديد إمعانا في الإذلال ومنحا للعمد فرصة في نهاية عمرهم التسييري للتحكم في رقاب الخلق وإخضاع مصالحه لرغباتهم ومصالحهم الضيقة.

هو إذن مصطلح جديد اخترعته المفوضية إن دل على شيء فإنما يدل استمراء المسؤولين في هذه الولاية قهر الناس و إهانتهم دون رقيب!!!!؟

أوسمة :