الجالية الموريتانية في انغولا تستغيث بالرئيس


image

طالبت الجالية الموريتانية بآنغولاالرئيس محمد ولد عبد العزيز بسرعة التدخل “لإنقاذها من الإعتقال والتسفير الجماعي والخسارات المالية الكبيرة” منقبل إدارة الهجرة الأنغولية.ولفتت الجالية انتباه الرئيس؛ في رسالة مفتوحة موجهة إليه توصلت بها صحراء ميديا، إلىأن البعثات الدبلوماسية المالية والغينية والسنغالية “تتكفل بالبحث عن حلول مشاكل جالياتها، وتبحثعن رعاياها في السجون، وتفرض علاج مرضاهم”، مشيرة إلى حكومات تلك الدول”بدأت بإرسال بعثات حكومية للتفاوض مع الحكومة الأنغولية بخصوص جالياتها”.وناشدت الجالية ولد عبد العزيز ب”إرسالبعثة حكومية رفيعة المستوى؛ باسرع وقت ممكن، خاصة ومكلفة بإنقاذ أبنائكم، وفلذات أكباد الأمهات، والأخوات الموريتانيات، قبل تفاقم الأمر”، مؤكدة أنها على يقين؛ بحكم معرفتها للحكومة الأنغولية، من أن هذه الأخيرة “ستستجيب لمبتغاكم بحكم مكانتكم العالمية، ووزنكم الدولى، والإفر يقي، والإقليمي بشكل خاص”؛ بحسب تعبيرها.وطالبت رسالة الجالية الرئيس بإسناد البعثة الحكومية المقترحةبالبعثة الدبلوماسية في السفارةالموريتانية والقنصلية في آنغولا”لحلالمشكلة – مع الحكومة الأنغولية – للتمكن من متابعة الأمور بجزئياتها وتفاصيلها بشكل مستمر ونهائي، والأطلاععلى مفاصل مصالح مورييتانيا بشكل عام، والجالية بشكل خاص”.ونبهت الجالية إلى ضرورةتزويد القنصلية بمكتب خاص بجميععمليات الحالة المدنية “لإصدار وتجديد الوثائق الوطنية المؤمنة، تلبية لحاجة الجالية الماسة لهذه الخدمات، والتكاليف الباهظة الناتجة عن عدم وجودها