اليوم السبت 20 أبريل 2019 - 10:42 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 3 أبريل 2019 - 5:45 مساءً

رسالتي إلى أهل كنكوصه / محمد ولد اعمر (تدوينة)

إخوتي أخواتي بعد التحية والاحترام لايسعني إلا أن ألفت النظر إلى جملة من الأمور أرى أن الوقت ملائم لإثارتها وذلك لدقة اللحظة وجسامة المهمة
إخوتي أخواتي كنا في الماضي نساق كما تساق الدواب دون أن نسأل أويكون لنا دخل فيما نساق إليه وتكتسب على حسابنا المصالح والمناصب وفي نهاية المطاف يذهب الساسة ويبقى القطيع أما يكفي؟ أم أننا لم نمل فعلا؟ أعزائي ألم يحن الوقت للإستفاقة؟ أم أننا لم نأخذ الدروس من الوعود الكاذبة.
أحبتي هل تغير شيئ؟ نعم بالفعل العطش على أشده والجوع في ازدياد والأسعار في غلاء دائم والجفاف يتهدد يوما بعد والجسر حلم طارت به عنقاء مغرب أليس هذا هو حالنا أوليست الوجوه التي تتسابق إلينا اليوم هي نفس الوجوه التي ألفناها ألم يحن الوقت أن نرد لها الصاع صاعين ألم يحن الوقت لقول لا لمن عمل على تعطيشنا وتجويعنا ونشر التفرقة بيننا. إخوتي أخواتي هم أقوياء بكم فقط وبدونكم هم لاشيء الله الله في أنفسكم ياأهل كنكوصة كفاكم جريا وراء من لا يعيركم اهتماما اثبتوا وجودكم، أنتم أمة لا تقهر وشعب لا يهزم ولا تنقصكم الكفاءات فكونوا صفاواحدا وراء من تتوسمون فيه الخير والصلاح من اصحاب الصفحات البيضاء والتاريخ النظيف واقطعوا الطريق على كل من لا يريد لكم النهوض والتقدم والازدهار
لقد ولى عهد التبعية والطاعة العمياء وهنا اوجه كلامي إلى الشباب وأقول أنتم الشمعة المضيئة للأمة فإن انطفئ ضوؤها تاهت الأمة فكونوا على قدر من المسؤولية وشمروا عن سواعد الجد فالنصر آت لا محالة ولا تستسلمو(شعور كنكوصي وافتخر)

أوسمة :

Comments Closed