اليوم الأربعاء 20 فبراير 2019 - 6:17 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 21 يناير 2019 - 11:12 صباحًا

في گيدي ماغه …فجع الأهالي ..أيها الموقر صاحب المعالي / التراد بن لمام

في گيدي ماغه …فجع الأهالي ..أيها الموقر صاحب المعالي / التراد بن لمام
قراءة بتاريخ 21 يناير, 2019

ما إن تم فقد الاتصال بالشباب المهاجرين في عرض البحر الأبيض المتوسط ليل السبت 12 يناير 2019م تحت أي ظرف أو سبب- بادر المهرب المقيم على الأراضي المغربية بإخبار ذوي الضحايا المفقودين .انتشر الخبر انتشار النار في الهشيم في عموم قرى وبلدات كيدي ماغا )حاس شكار،التاشوط،ولومبني،حاس بقرة،كوريلاقى،دافور،طفرا،جاكلي وسولو(عاشت قلوب الأهالي المكلومة ساعات بين الأمل والرجاء علها تجد ما يطمئن على مصير فلذات أكبادهم المفقودين أو لعله من ناج يروي تفاصيل الفاجعة الأليمة ،ظل الألم يعتصر القلوب مع شح في المعلومات. فإلى الله الرجعى وإليه الهروب،وفي إطلالة لصاحب لمعالي يفيدفيها بأنهم لم يبلغوا بأي غرق ولا تصادم في بحر الهروب!بينما غرد مغرد من برجه العالي بأن الخبر مفتعل وحديث مكذوب ! فما الذي دفع أصلا بالمهاجرين الشباب من الشعوب إلى عرض البحار والمحيطات إلا التهميش والغبن والفساد والادخار في العقار والبنوك والجيوب؟اتقوا الله في أنفسكم وفي أوطانكم فمن أين لكم هذا؟ من عرق الجبين أم من مال بيت المسلمين؟!:مقدرات الشعوب:الأسماك والحيتان ،الحجارة:الحديد،والنحاس والذهب والطوب…فسيحمى عليها في نار جهنم وتكوى بها الجباه والجلود زاغت الأبصار وبلغت القلوب.وبعد صحة الخبر من المصدر السالف للذكر – المهرب- واستحالة وجود ناجي باستثناء الناجي الوحيد الذي أنفذه الصيادون المغارب زد على ذلك ما نشرته هلينا على صفحتهاخيم الحزن على كل بيت كيدي ماغي دون استثناء في فقدان أبنائهم آل 19 مهاجرا لله ما أخذ وله ما بقي وكل شيء عنده بقدر.حينها بدأت ترتيبات الأهالي :تخصيص أماكن للعزاء ،صلاة الغائب على أرواح الضحايا الشهداء و دخلت كيدي ماغا في حداد.لم يكن هذا الزورق الأول وربما لم يكن الأخير ما لم يراعى في أسباب ودوافع الهجرة والتهجير ،فبل هذا بأقل من شهر غرق زورق في نفس المياه كان على متنه 60 مهاجرافقد منهم 27 من بين المفقودين مهاجر من حاس شكار يدعى واكي كانديكا وفقد آخرون وآخرون…أسباب موضوعية قد تدفع بالشباب كالبؤس والغيرة والطموح لكن المغامرة وركوب البالونات والأمواج هي الصخرة التي تتحطم على أحلام الشباب الحالمين بالهجرة إلى أوربا والعالم قصد الحصول على ما يسعدهم في أرض الوطن.رحم الله الضحايا وألهم ذويهم الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون

تحياتي…

التراد ولد الإمام

أوسمة :

Comments Closed