اليوم الخميس 21 مارس 2019 - 4:22 مساءً
أخر تحديث : الخميس 10 يناير 2019 - 3:21 مساءً

كراسي علمية أمام الوزارة بعد 100 يوم على إغلاق مركز تكوين العلماء

نظم أساتذة وطلبة مركز تكوين العلماء في موريتانيا اليوم الخميس وقفة احتجاجية، وذلك بمناسبة مرور 100 يوم على إغلاق المركز طالبوا خلالها بإعادة فتحه، كما نظموا بالمناسبة كراسيهم العلمية أمام وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي.

وحمل المشاركون في الوقفة شعارا يقول: “100 يوم من الظلم تكفي”، ودعوا الحكومة لمراجعة قرارها بإغلاق المنشأة العلمية الرائدة، ومضايقة أساتذتها وطلبتها.

وأشرف على الكراسي العلمية عدد من المشايخ والعلماء، من بينهم الشيخ محمد عبد الرحمن ولد أحمد الملقب ولد فتى،والشيخ سيدي محمد ولد المختار، والشيخ محمد الحافظ ولد اكاه، وغيرهم من أساتذة المركز.وتحولت الساحة الواقعة أمام وزارة الشؤون الإسلامية إلى مربعات علمية يدرس في كل واحد منها مقررا علميا من مقررات المركز، وانضم طلبة كل اختصاص لأستاذه في استعادة لأجواء المركز الذي أغلقته السلطات الموريتانية يوم24 سبتمبر الماضي، وتضاربت التصريحات الرسمية بشأن مبررات إغلاقه.

ودأب طلبة مركز تكوين العلماء على تنظيم وقفات احتجاجية كل خميس أمام الشؤون الإسلامية للمطالبة بإعادة فتحه، كما وجه ذووهم رسالة للرئيس محمد ولد عبد العزيز طالبوا خلالها بإنقاذ مستقبل أبنائهم من الضياع،وبإعادة فتح المركز ودعمه.

كما أصدر المئات من العلماء والأئمة والمشايخ بيانا طالبوا فيه الرئيس ولد عبد العزيز بإعادة فتح مركز تكوين العلماء الذي أسسه ويرأسه العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو، ووصفوه بأنه “صرح علميّ.. وأهمُّ معلمة محظرية عصرية تشكل اليوم بحق مفخرة البلاد وأملها الكبير في استعادة ريادتها في الإشعاع العلمي والدعوي عبر العالم.

 

 

 

٢٠١٩٠١١٠١٥٠٥١١

الأخبار

أوسمة :

Comments Closed