اليوم السبت 22 سبتمبر 2018 - 3:09 مساءً
أخر تحديث : السبت 7 يوليو 2018 - 12:56 مساءً

“الحوار الأخير” …. رائعة شعرية في مأساة حادث (الغشوات)

“الحوار الأخير” …. رائعة شعرية في مأساة حادث (الغشوات)
قراءة بتاريخ 7 يوليو, 2018

كتب الشاعر محمد أحيد ولد سيد محمد رائعة شعرية عبارة عن مقطوعة يتخيل فيها وقائع “حوار أخير” بين المهندس ابرهام ولد احمد خليفه وزوجته شيخه بنت احمد معلوم اللذين قضيا رفقة رضيعتهما في حادث مأساوي وقع صباح أمس عند قرية الغشوات على بعد 95 كلم شرقي انواكشوط …رحمهما الله تعالى

النص :

” يَا أَنْتَ” قالتْ تستعينُ بزوجهَا
والدمعُ يهْمِي فالهلاكُ قريبُ
هيَّا أغثنَا ثم ضمَّتْ بنتهَا
والزوجُ رغمَ القُربِ ليسَ يُجيبُ
والبنتُ تمضغُ ثديهَا فلهَا بهِ
نبعٌ يمدَّ حياتهَا وحَلِيبُ
وقعَ الحديدُ على الحديدِ فحشْرجَتْ
وذَوَى لهَا غصنٌ هُناكَ رطيبُ
والزوجُ رغمَ حُنُوِّهِ وَدُنُوِّهِ
لا يَستجِيبُ وإنَّهُ لمجيبُ
صَرَخُوا ونِادوْا ثُمَّ ناجَوْا بعضَهمْ
وترَحَّلُوا ولهمْ لنَا تأنيبُ
الموْتُ يسحبُهمْ ونحنُ كَأنَّنَا …
مُتَفرِّجُوَن ….معَ الحُضُورِ نَغِيبُ
ماتُوا ثلاثتَهُمْ وأُغْلقَ بيتُهُمْ
وَبكتْ عليهِمْ أعينٌ وقُلُوبُ
اللهَ ما هذَا الهلاكُ …جُسُومُهمْ
تَذْوِي وصمْتُ الحاكِمِينَ مُرِيبُ

محمد أحيد سيدي محمد

أوسمة :

Comments Closed