اليوم السبت 21 أبريل 2018 - 1:20 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 14 فبراير 2018 - 10:24 مساءً

ليسوا أغبياء ….. لكنهم فقراء!؟ (تعليقا على نتائج مسابقة الصحة)

أخيرا تم إعلان نتائج مسابقة مدارس الصحة و انكشف الأمر الذي يبدو مبيتا منذ شهور وتجلت مشاهده في أكثر من مظهر بدأت من تأجيل المسابقة مرورا بوقائع الغش _ المسموح به_ انتهاء بالتأخر غير المبرر لظهور النتائج.

تم الإعلان عن لائحة من قيل إنهم ناجحون أو مؤهلون للنجاح وتم كالعادة التمييز الواضح على أساس الوضع المادي والمكانة الاجتماعية والنفوذ والسلطة وكان الضحية – كما هم في كل مرة – أبناء الفقراء وورثة الاستضعاف و حاملي جينات الإقصاء.

يمكن أن نفهم -يا سادة – أن تنجح نسبة ضئيلة من مترشحين من جيل عاش في واقع من تدهور التعليم وغياب الرقابة و اتساع الهوة وعدم تكافئ الفرص لكن حين يجر الفشل ذيله على عشرات الشباب من الجنسين منحدرين من أعتى جيوب الفقر  و كأنه يتم اختيارهم عن دراية ليتم إقصاؤهم بعناية فذلك صدر حكاية خاتمتها أنهم ليسوا أغبياء ..لكنهم فقراء.

 

أوسمة :

Comments Closed