اليوم السبت 18 نوفمبر 2017 - 2:08 مساءً
أخر تحديث : السبت 24 يونيو 2017 - 10:12 صباحًا

الأخوات الثلاثة. ………..!/سيدي محمد بيات

​كان فيمن كان في زمنكم ملك عادل خضعت له الرقاب ودانت له الدول وتساقطت تحت عرشه الممالك .وكان له ثلاث بنات بنى لكل منهن بيتا وأجرى عليها رزقا ، وكانت الكبرى بلهاء ،فاستغلت بلاهتها الوسطى التي كانت مومسا وكانت تجرها الى ما هي فيه .وكان أعداء الملك يتربصون بملكه ويترصدون الفرص للاستحواذ على كنوزه ونفائسه المقدسه، اتصلوا بالمومس وكانوا من ندمائها وزاد الاتصال حتى ارتمت في احضانهم، فكانوا وراءها في خططهم ، فكان ما تاخذ من أبيها هي وأختها يصل إلى جيوبهم ، وكانت تشعل الفتن في العشيرة ، وتفرق بين الأرحام لإضعاف سلطان الملك أبيها!.أما الصغرى فكانت عفيفة طاهرة ، وكانت توزع ما تأخذ من أبيها ثلاثة أقسام :قسم تصلح به بيتها ، وقسم تنفقه على الضعفاء والمحتاجين ، وقسم تصرفه في إطفاء الفتن التي توقد اختاها في العشيرة .صارت الصغرى محببة في العشيرة ، وذاع صيتها في كل القبائل ، وصار بيتها قصرا عظيما لم ير مثله . بينمابقيت بيوت أختيها إلى جنبه كأنها أكواخ .أهم ذلك الأختين ورفاقهما ، وملأ قلوبهم غيظا وحقدا عليها ،فأبرموا أمرهم عشاءا ، وجمعوا السفهاء من كل العشائر وأغروهم بالمال ليحطموا قصرها ويبطشوا بها .سرى النبأ في العشيرة فاجتمع الفقراء والمساكين وتداعى الشرفاء من كل العشائر وقد اخترطوا سيوفهم وتحلقوا حول القصر وهم يصيحون :والله لن يصلوا اليك.. والله لن يصلوا إلى قطر .

سيدي محمد بيات

أوسمة :

Comments Closed