أخر تحديث : السبت 31 ديسمبر 2016 - 7:05 صباحًا

أحداث كنكوصة 2016…..والتساؤلات الكبرى !

image

بقلم مكحل عبدالله

ما ان بدأ العد التنازلي لعام 2016 نحو الغروب وبدأت عقارب ساعاته متجهة رأسا نحن النهاية…..حتى بدأ القلم يداعبني ويراودني حول دردشة تعكس دوران تلك العقارب التي لم تضبط بعد وقت مرورها نحو الغروب…..!

حقا اننا نعيش الان على شفى حفرة من عام 2016 لكن دعونا نغرد بعيدا في عمق ووسط العام ونعيش ابرز احداثه او لِنقل احداث جعلت عام 2016 يتميز بها عن غيره……. ولعلي ركزت في حديثي هذا عن حادثتين الى ثلاث لم نألفها بل حدثنا الناس عنها فيما يَروُوها عن آبائهم او ربما اجدادهم…..ولعل ابرز تلك الاحداث التي ميزت عام 2016. 1-انخفاض مستوى البحيرة…..! كانت تلك الحادثة او الكارثة البيئة التي اصابت بحيرة كنكوصة كارثة بيئية حقيقة اعطت طعما خاصا لعام 2016 بل ميزة يتميز بها ذالك ان البحيرة لم تشهد انخفاضا كهذا الا في التسعينات او الثمانيات او ربما السبعينات. انخفاض جاء بعد تسرب للأتربة داخل مجرى البحيرة مما جعل المياه تتجه جنوبا الى مجرى كركور ومن ثم الى نهر السنغال…ناهيك عن الاستنزاف الشديد للبحيرة من طرف شركة “ام تي سي”لم تكن تلك الكارثة -اي كارثة النضوب -بردا وسلاما على المقاطعة وساكنتها بل شكلت كارثة بيئية راح ضحيتها مئات الأسماك وعشرات الحيوانات…..فضلا عن التدهور الاقتصادي في المنطقة بسبب اعتماد نصف سكانها على البحيرة لجلب قوتهم اليومية من اسماك وخضر واصبح الفقير في كنكوصة يتمتم في نفسه “يخوت ذلي اخلگ شنه” ؟ احتلت هذه الحادثة المرتبة الاولى تداولا بين سكان المنطقة بل حتى اعلاميا……مرارة هذه الكارثة كتبت عنها تدوينة تحت عنوان “بحيرة كنكوصة على شفا جرف هار” 2

-كارثة الاكتظاظ في الثانوية……!

احتلت كارثة الاكتظاظ المركز الثاني والاكثر اثارة في المقاطعة بعد ظاهرة النضوب حيث سلطت وسائل الاعلام الضوء على هذه الظاهرة التي ساهمت بشكل او بآخر في اغماءات مثيرة بين الطلاب داخل الثانوية ……………..صاحب هذا الاغماء خوف وقلق وهلع بين الطلاب واهليهم كان ذالك بسبب وصول عدد الطُّلاب الى حاجز ثمانمائة وألف شكل هذا الحدث ميزة لعام 2016 كما حدث احداث عديدة في الثانوية لكن جو الاكتظاظ طغى عليها ومن بين اهم تلك الاحداث النقص الحاد للاساتذة والادوات كالطاولات والمياه……………..ولن اعطي تفاصيلا اكثر عن هذه الحادثة لاني كتبت عنها في تدوينة سابقة تحت عنوان “ثانوية كنكوصة عام مضى بألمه واغماءات ….وعام سيقبل !

3-الكهرباء

لن أتكلم هذه المرة عن كارثة او ما شابهها بل سأتحدث عن حدث جاء في المرتبة الثالثة تداولا بين اهل المقاطعة الا وهو وصول الكهرباء للضفة الغربية الشمالية “الحاشية” لأول مرة في تاريخها حيث كان ذالك الحدث بارزا نال اعجاب اهل الضفة الذين قضو سنوات طوال وهم يكابدون اقسى المشقات لاهثين وراء حلم لم يتحقق الا بعد زمن عسير!

كانت تلكم الاحداث الاهم والابرز من جهة نظري في عم 2016 في كنكوصة……لكن للحديث بقية….!

كيف ودعت او ستودع كنكوصة عام 2016 ؟ وكيف ستستقبل كنكوصة عام 2017 ؟

وماهي اهم الاحداث المتوقعة في هذا العام ؟

وهل سيكون جسر كنكوصة بين الضفتين اكبر مفاجأة لعام2017؟
ومتى ستبدأ الاشغال في الجسر وهل ما يتداول عنه حقيقة أم اخيال ؟

مكحل عبدالله

أوسمة :