اليوم السبت 24 يونيو 2017 - 10:20 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 11 يوليو 2016 - 11:29 صباحًا

كنكوصه اليوم في “گرگري” تحاور السكان وتستطلع الجهود الحكومية (صور)

image

هنا وادي گرگري…  وهنا بالضبط  تعانق سيول لعصابه -أو كما كان يفترض – بحيرة كنكوصه في لقاء طبيعي حميمي يزرع البشر فينتشي المزارع ويغني المنمي ويردد الكون الصدى ….. يتسع المجرى وتفغر الحيتان أفواهها و ترنو الأسماع لصوت التجديف قبل أن تسير المياه في خجل تجاه الجنوب مخلفة بعد الفرحة حسرة  وتحدق عيون الفقراء في المشهد ثم يرتد البصر كاسفا ويخضع الجميع لسلطان القهر واليأس ويستسلمون لواقع الحرمان والإهمال ثم يبوحون بالمكنون من مآسي الجوع بعد أن فقدت مزارعهم نضرتها ومواشيهم قلتها ووجوهم نضارتها و شفافهم بسمتها.. يستجدون كل قادم عسى أن يحمل الحل السحري بعد أن طرقوا كل باب.
image

عيشه بنت صمب (تب) خمسينية من أهل آكمامين تروي بمرارة حال السكان وما آل إليه بعد أن أصبحت مياه الوادي تتجه جنوبا نحو كاراكورو وتقول “أتذكر جيدا كيف كنا و قبل عامين فقط نضطر للسباحة في هذا المكان بالذات ونحن نعبر  باتجاه مزارعنا أما اليوم فقد أصبح قاعا صفصفا نتيجة تغير مجرى الوادي ” وتضيف “لقد كنا نحصد الزرع والفول وكل أشكال الحبوب والخضروات ثم نبيعها ونسد بها حاجاتنا لعام كامل إلا أن الحال تغير ويكفي من ذلك أننا في العام الماضي لم نحصل إلا على القليل جدا من (آدلكان) وبعد جهد كبير ….. إنها أزمة” وأكدت بنت صنب أن الأمر كان يمكن تلافيه لو تم التصرف في الوقت المناسب ومع ذلك تبقى متفائلة بالجهود الحكومية -على تواضعها – وتحلم أن ترى يوما ما الحال عاد إلى سابق عهده.
image

الشاب “جوف” ثلاثيني هو الآخر من إحدى القرى المحيطة بالوادي يرى أن نذر المأساة بدأت قبل عامين وأن انعكاسها كان كبيرا جدا خصوصا في منطقة يعتمد سكانها بالكامل على الزراعة ومخرجات الأرض ويشيح بيده جنوبا ويذكر بأسى وحزن كيف تتجه المياه جنوبا ويؤكد أنه لا يصل مجرى البحيرة إلا نسبة ضئيلة جدا من السيول ويطالب جوف بضرورة التعجيل بسد الفتحات التي يقول إنها أصبحت إودية أخرى عميقة تلتهم المياه بنهم.
image

الجهود الحكومية لا تزال ضعيفة ومتواضعة إذ لا تتجاوز جرافة واحد لا يتعدى طاقمها سائقها ومساعدا له وهي لا تتناسب بنظر بعض نشطاء #أنقذوا_بحيرة_كنكوصه مع المطلوب إن إن الفتحة تقدر بمئات الأمتار ومع ذلك يثمنون الاستجابة السريعة والفورية للمطلب السكاني ويطالبون بمواصلة العمل على تحقيق الحلم وإعادة المياه إلى مجاريها.

أوسمة :

Comments Closed