اليوم السبت 24 يونيو 2017 - 10:17 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 25 مارس 2015 - 9:20 صباحًا

السفير الأمريكي: تعديل الدستور وفقا للقانون أمر طبيعي

وصف السفير الأمريكي في موريتانيا آندري لاري التعديلات الدستورية بأنها “أمر طبيعي”، وخصوصا”التي تجري وفقا للقانون”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة”عدلت دستورها 27 مرة بشكل يتفق مع القوانين المعمول بها في الولايات المتحدة”.وقال السفير الأمريكي في انواكشوط آندري لاري في جواب على سؤال من الأخبار حول موقفهم من تعديل الدستور الموريتاني – وذلك ضمن الجزء الثاني من مقابلته – إن”السؤال الذي يجب أن نطرحه في حالة ما إذا كان ذلك صحيحا هو: “هل سيحل التعديل المقترح مشاكل البلد، أم أنه سيضيف لها أخرى؟”، مردفا أن “الجواب على ذلك يوجد بيد الشعب الموريتاني”.وأضاف لاري أنه “كصديق لموريتانيا، فإن الولايات المتحدة تفضل تقديم وجهة نظرها في الوقت المناسب حول أمر محددوعبر القنوات المناسبة، تماما كما أنه يحق لأصدقائنا الموريتانيين التعليق على قضايا الحكم في الولايات المتحدة”.سجينا اغوانتنامووفي موضوع السجينين الموريتانيين في اغوانتنامو أكد لاري أنه استمع لمخاوف الموريتانيين بهذا الشأن، ونقلها لكبار المسؤولين في الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا أن “السياسة الرسمية لحكومة الولايات المتحدة هي السعي إلى إغلاق معتقل غوانتانامو بأسرع وقت حال ما يصبح ذلك ممكنا بطريقة مسؤولة”.وأضاف أندري لاري: “وتحقيقا لهذه الغاية، ومنذ مجيء الرئيس أوباما إلى السلطة في العام 2009، أطلقت حكومة الولايات المتحدة سراح مئات المعتقلين من مركز الاحتجاز في غوانتانامو، في حين لم تضف له أي معتقل جديد. وستستمر هذه الجهود”، مؤكدا أنه “على اتصال وثيق بكبار المسؤولين في الحكومتين الأمريكية والموريتانية بخصوص المعتقلين الموريتانيين”.وسينشر نص الجزء الثاني من المقابلة لاحقا.ويمكنكم متابعةنص الجزء الأول من المقابلة بالضغط هنا، أو بزيارة ركن مقابلات.

image

الأخبار

أوسمة :

Comments Closed