تصنيف محليات

ديده بنت محمود: لا علم لي بأي تصريح بشأن بطاطس المشروع (حق الرد)

بتاريخ 23 مارس, 2017

نفت السيدة ديده بنت محمود أي علاقة لها بالتصريح المتعلق ب”بطاطس”المشروع الزراعي المثيرة والتي شكلت هاجسا للمواطنين نتيجة احتوائها على نتوءات سوداء يخشى السكان من تأثيرها على الصحة. وقالت بنت محمود في اتصال بكنكوصه اليوم إن منتوج المشروع في أحسن حالته ولا أساس لما نقله الموقع في تصريح منسوب لها. وكان موقع كنكوصه اليوم نشر عنصرا قبل يومين عن البطاطس المذكور تضمن تصريحا منسوبا للسيدة ديده وبعد التأكد من الموضوع اتضح أن الأمر يتعلق بسيدة  لم تشأ الكشف عن هويتها .

كنكوصه : وزارة الزراعة توفد مهندسا لدراسة مشكل”البطاطس” المثيرة

بتاريخ 22 مارس, 2017

أكدت مصادر على صلة بنشاط المشروع الزراعي بكنكوصه أن وزلرة الزراعة ممثلة في المندوبية الجهوية للزراعة بولاية لعصابه أوفدت أحد المهندسين المتقاعدين لمعاينة عينات البطاطس المثيرة للجدل التي أنتجها المشروع هذا العام والتي واجهت رفضا داخل الشوق المحلي بسبب بعض النتوءات السوداء الموجودة داخلها. وكانت كنكوصه اليوم قد نشرت قبل يومين عنصرا يتعلق بالموضوع . يذكر أن المشروع الزراعي شهد تراحعا كبيرا في أداءه بعد تخلي المركز الوطني للبحوث الزراعية والتنمية الزراعية عنه وجعله تحت وصاية المندوبية الجهوية للزراعة وهو ما يفسره المراقبون بغياب الدعم والمرافقة والتوجيه.

انهيار أكبر مشروعين راهنت عليها الحكومة بولاية لعصابه

بتاريخ 22 مارس, 2017

جعلت الحكومة الموريتانية من مشروع الخضروات بمدينة جعلت الحكومة الموريتانية من مشروع الخضروات بمدينة كنكوصه أهم مشروع زراعي في الشرق الموريتاني وسكبت فيه أموالا هائلة وزاره رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز عدة مرات وتردد إليه بشكل دائم وممل وزير الزراعة السابق ولد أمبارك، وامتلأت أسماع المواطنين من تغني وسائل الإعلام الرسمية له ونعته بكافة الأوصاف وجعلته هذه الحكومة مادة كبيرة للدعاية. وكان مرور سنتين كاف لبدء الحكومة التراجع عن هذا المشروع والتقاعس عن دعمه ونضبت البحيرة وتسرب الإهمال وخسرت تعاونيات كنكوصه مالها ووقتها ولم يمكن حصاد المشروع من استرداد الحد الأدنى من الخسائر. لقد بني هذا المشروع أصلا على اختلالات عميقة ولم ينجز على الدراسة والتخطيط اللازمين…

هامد : بوادر تمرد داخل المجلس البلدي (خاص)

بتاريخ 21 مارس, 2017

كشفت مصادر خاصة بكنكوصه اليوم عن بوادر تمرد داخلي بين أعضاء المجلس البلدي ببلدية هامد كبرى بلديات مقاطعة كنكوصه وبحسب مصادرنا الخاصة فإن ما لا يقل عن ستة عشر مستشارا بلديا نصفهم ينتمي للحزب الحاكم قد قرروا التصعيد ضد العمدة الحالي يوسف ولد محمد محمود من خلال تنسيق الجهود والضغط للتصدي لما يعتبرونه تصرفات أحادية وزبونية  يتعامل بها الأخير من خلال تدخلات البلدية و منح المعونات والدعم للقرى والأشخاص التابعين لحلفه السياسي. وقد أوصل المستشارون أمس الإثنين رسالة موقعة لحاكم المقاطعة  تتضمن أبرز ملاحظاتهم والتي من بينها التلاعب الواضح والزبونية في اختيار التعاونيات المستفيدة من الدعم الذي قدمته الحكومة خلال الفعاليات المخلدة للعيدين الدولي والوطني للمرأة بداية مارس الجاري.