اليوم الأحد 23 يوليو 2017 - 8:47 مساءً

تصنيف مقالات

أزمة العطش في كنكوصة تنتظر “تريلسونها” “واردوغانها” “وايرانها”…!

بتاريخ 18 يوليو, 2017

  يتبادر الى ذهن كل من مر بعنوان هذه التدوينية الأزمة القطرية او الحصار المفروض على قطر من قبل دول أربعة كالسعودية والإمارات والبحرين ومصر ومن تبعهم بغير احسان -على طريقة فصيح العرب “فوزي بشرى” كما يتبادر الى ذهنه أيضاً الدور الفعال الذي خاضعه كل من “تريلسون”)وزير الخارجية الامريكي واردوغان)رئيس تركيا( ودولة ايران حيث ساندا قطر اقتصاديا بشكل او بآخر من اجل حل الحصار المفروض عليها ………. وبعيداعن مساندة”تريلسون”واردو­غان”وإيران” تقبع مدينة كنكوصة في حصار رباعي…

هل غاب الأمن كنكوصة تبكي وتجيب …….؟!

بتاريخ 5 يوليو, 2017

بقلم مكحل عبدالله مررت بكنكوصة مساءا بعد حادثة السرقة الرهيبة فدار بيني وبينها حوار سألتها هل كنت تتوقعين سرقة كهذه ؟ ومتى اختفت السلطات عن أمنك وحراستك ؟ اجهجت بالبكاء! ثم توقفت عنه قليلا……ثم بكت ووقفت حتى تمنيت فراقها ، وبعد هنيهة قالت :ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺨﻤﺎﻣﺮﻧﻲ ﺃﺩﻧﻰ ﺷﻚ ﺍﻥ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﻓﻲ ﻛﻨﻜﻮﺻﺔ ﺑﻠﻐﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﻌﻒ ﻭﺍﻻﺳﺘﻜﺎﻧﺔ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﻭﺃﻱ ﺩﺭﺟﺔ ﻫﺬﻩ !……. ؟ ﻣﻨﺬ ﻋﻘﻮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﻟﻢ ﺗﻌﺮﻑ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﺮﻗﺔ ﻛﻬﺬﻩ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﻗﻌﺖ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ ﻋﺸﺮﺓ ﺩﻛﺎﻛﻴﻦ ﻛﺴﺮﺕ ﻭﻣﺰﻗﺖ ﻭﺳٰﻠﺒﺖ ﻭﺧﺮﺑﺖ ﻭﺳﻴﺎﺭﺍﺓ ﻛﺴﺮﺕ ﻭﻣﺰﻗﺖ ﺃﻭﺭﺍﻗﻬﺎ ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺳﻠﺒﻬﻢ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﻤﺒﺎﻟﻎ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻭﺑﻄﺎﻗﺎﺕ ﻟﻠﺘﺰﻭﻳﺪ ……. ﻭﺑﻠﻎ ﻣﻦ ﻫﻤﺠﻴﺔ ﺍﻟﻠﺼﻮﺹ ﺍﻧﻬﻢ ﻟﻤﺎ ﺳﺮﻗﻮﺍ ﺣﺎﺟﺎﺗﻬﻢ – ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺍﺿﺢ ﺍﻧﻬﻢ ﺧﻄﻄﻮﺍ ﻟﻬﺎ ﻣﺴﺒﻘﺎ ﺑﺄﻣﺮ ﺩﺑﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻭﻧُﻔِﺬ ﺑﻠﻴﻞ -…

الأخوات الثلاثة. ………..!/سيدي محمد بيات

بتاريخ 24 يونيو, 2017

​كان فيمن كان في زمنكم ملك عادل خضعت له الرقاب ودانت له الدول وتساقطت تحت عرشه الممالك .وكان له ثلاث بنات بنى لكل منهن بيتا وأجرى عليها رزقا ، وكانت الكبرى بلهاء ،فاستغلت بلاهتها الوسطى التي كانت مومسا وكانت تجرها الى ما هي فيه .وكان أعداء الملك يتربصون بملكه ويترصدون الفرص للاستحواذ على كنوزه ونفائسه المقدسه، اتصلوا بالمومس وكانوا من ندمائها وزاد الاتصال حتى ارتمت في احضانهم، فكانوا وراءها في خططهم ، فكان ما تاخذ من أبيها هي وأختها يصل إلى جيوبهم ، وكانت تشعل الفتن في العشيرة ، وتفرق بين الأرحام لإضعاف سلطان الملك أبيها!.أما الصغرى فكانت عفيفة طاهرة ، وكانت توزع ما تأخذ من أبيها ثلاثة أقسام :قسم تصلح به بيتها ، وقسم…

من ذكريات رمضان ….. ورحل الفتى “النادر” (تدوينة)

بتاريخ 23 يونيو, 2017

​في ليلة السابع والعشرين من رمضان السنة الماضية  كلفت إبني محمد الامين رحمه الله باحب الاعمال عليه ان يصرف صدقة الي مصرفها فتهلل وجهه فرحا وذهب بها الي عجوز اقعدها العمى والضعف ولما عدت من رحلتي الاستشفائية سألت عنها قيل لي إنها انتقلت إلى بارئها ،  تاتي هذه الليلة العظيمة هذا العام والدال والمدلول عليه  غيبهما الردى ،وفي نزع النفس للخير في هذه الليلةمن سنتناهذه تقف الذكرى  توخز القلب وتستدرالمواجع والدموع وتهب نفحات من الحنين  الي دفين وادان  فياربي يارحمن يارحيم اجعل صبا لاحدله من الانوار والرحمة على ذالك القبر  وجعل ساكنه بفضلك وكرمك مع سيدي شباب اهل الجنةالحسن والحسين مؤنسا لهما ورفيقا  في كنف وجوار خير الانام المصطفى صل الله عليه وسلم ، التمس منكم الدعاء له في…