اليوم السبت 21 أبريل 2018 - 1:18 مساءً

تصنيف مقالات

رحمة الله الواسعة لأبي..فلقد كان مدرسة للتلقين/مكحل عبد الله

بتاريخ 21 أبريل, 2018

يا أيٌتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية…لم تكن تلك الايام التي مرت من حياتي مع الوالد والأب والمعلم ايام بسيطة ،بل كانت ايام لها تاريخ ،ايام لها طعمها الخاص ،ايام لن تتكرر ،ويا ليتها لم تفعل.. لقد رافقت جدي عدة مرات في زياراته لأقاربه واصدقائه تارة ،والى واحة النخيل تارة اخرى، كنت اكتسب من كل زيارة خبرة، وفهما، وعلما ،ونظرا لصغر سني -وقتها-فقد كان التلقين هو المصدر الاول للمعرفة بالنسبة لي ، فهو لا ينفك يلقنني الدروس تارة، ويقرأها على مسامعي اخرى ،فقد طلبت منه يوما ان يكتب لي “اسماء اجداد  الرسول صلى الله عليه وسلم”فلم يرض ان احفظهما الا تلقينا، فلقد كان يكرر علي مرارا وتكرارا تلك الابيات التي لن…

الجفاف الأكبر../الأستاذ حمد ولد سيدينا

بتاريخ 19 أبريل, 2018

إن معاناة الشعب الموريتاني تتضاعف كل عام جفاف!! بحيث تقل الأمطار وتندر المراعي وتقل المياه ويصبح المنمي في ورطة وتعب .. يتنقل من مكان إلى مكان بحثا عن الكلإ والأعلاف وأكثر حالاته يلجأ إلى دول الجوار لعل الله يوفقه إلى مكان يجد فيه علفغ أو قليلا من المراعي. إن الجفاف الأكبر الذي يعاني منه الشعب الموريتاني هو حكومة محمد ولد عبد العزيز التي ما فتئت كل عام جفاف تطلق صيحات إغاثة تناشد العالم بهدف الحصول على مساعدات وليتها لم تفعل ولم تعلم بالجفاف أصلا _ ثم تعلن حشد قواها المادية والمعنوية لإغاثة المواطنين والحيوان؟!. وتتوعد بضخ كميات هائلة من المواد الغذائية والأعلاف إلا أن النتائج الحتمية حسب ما تعودنا سنوات الجفاف 2012 – 2015 – 2018 هي خوف التجار من الخسارة…

حول بعثات الحزب الحاكم / إدوم ولد غالي (تدوينة)

بتاريخ 9 مارس, 2018

يستعد أطر كنكوصة هذه الأيام للاشراف على حملة الانتساب الخاصة بالحزب الحاكم هناك ،الآن سيتذكرون المواطن المطحون وسيوزعون عليه تلك الابتسامات “اليابسة” أحيانا “والمبلولة ” إذا تطلب الأمر ويتعانقون معه ويدعون انهم يتقاسون الألم مع البسطاء . وسيظهرون نوعا من البساطة والتواضع والكذب” وسيعطون وعودا وحين ينتهي هذا الموسم يذهبون إلى أبراجهم العاجية ويجلسون تحت المكيفات ويأكلون ماتشتهيه الانفس ويعيشون فى رفاهية تامة ويتركون المواطن المطحون يعاني من ارتفاع أسعار المواد الغذائية وانقطاع الماء والكهرباء وغياب أبسط مقومات الحياة .  

كيفه : القديمة الحي المنسي!!!؟ / عبد القادر ولد الصيام

بتاريخ 7 مارس, 2018

تهتمّ كثير من الدول بمدنها القديمة، و تحافظ على ما تبقّى منها من أطلال و آثار، و تهتم كثير من هذه المدن بأحيائها القديمة و العتيقة حفاظا على تاريخها و تراثها من باب أن “مَنْ لا ماضي له لا حاضر له، و من لا حاضر له لا مستقبل له”. و في هذا الإطار فإنه -و رغم احتفال كيفة بمئويتها قبل سنوات- إلا أنها لم تشهد ترميما لأيٍّ من البنايات القديمة التي كانت اللّبِنَة الأولى لتأسيس المدينة و المصدر الأول للخدمات (مثل المدرسة ١ المتهالكة، و قصر العدالة الخَرِب..) كما أن حيّ القديمة الذي كان ذات يوم مركزا تجاريا و اقتصاديا و نقطة تلاقٍ عرقي و اجتماعي أصبح اليوم مهجورا و وَكْرا للأشباح. القديمة مأرز الحرية و المساواة: منذ تأسيس مدينة كيفة سنة…