اليوم الأحد 21 أكتوبر 2018 - 11:04 مساءً

تصنيف مقالات

المباشر و المسجل….. والانسحاب

بتاريخ 3 أكتوبر, 2018

إن كان النظام ـ فعلا ـ هو من قرر سحب الأمين العام المساعد للحكومة من برنامج الاتجاه المعاكس، في إطارا التجاوب مع جهود التهدئة وتجاوز الأزمة مع الإسلاميين. فقد أحسن صنعا، فالصلح خير، والمشاكسة بين شركاء الوطن على منابر خارجية لا تخدم جهود المصالحة وعودة الأمور إلى نصابها، في ظرفية زمنية استثنائية تقف البلاد فيها على مشارف انتخابات رئاسية مفصلية، تحتاج من الطمأنينة وجو السكينة أكثر مما تحتاجه أي فترة أخرى، وهي خطوة تستدعي من الطرف الآخر أن يستقبلها بمنطق الإعراض صفحا عن التصعيد والتهويل.

طلب خاص (بلاغ ضد معلوم)

بتاريخ 30 سبتمبر, 2018

مادمنا في مجال الإغلاق وفي ظل وجود سلطة متخصصة في رصد كل شاردة وواردة :الفساد،ا الإرهاب،التطرف،والإنحراف وكل ما من شأنه أن يهدد السلم الإجتماعي فإني أبلغ حكومتنا الموقرة بأمر لايقل أهمية عن القضايا السالفة للذكر أ لاوهي تلك الفتحات والأعطاب الناجمة عن الأمطار والسيول التي أصابت السد الرملي لقرية ٱگمامين الكائنة في الجنوب الغربي من النطاق المعروف ب لمسيلة ( الضفة اليسرى لبحيرة كنكوصة) . كان من تداعيات تلك الأمطار والسيول إنحراف المياه عن مجاريها مما أصبح يهدد النسيج الإجتماعي (الهجرة) والأمن الغذائي فقد عبثت تلك السيول بغلات وممتلكات الطبقات الكادحة والأدهي من ذلك أن هذه المياه تضيع في وادي كاركورو ويصرفها هو الآخر في مجرى النهر السينغالي في الوقت الذي يحتاج إليها لإقامة الكثير من المشاريع الخدمية الزراعية والتنموية. ناهيك…

مشهد “النصر الأكبر” في كنكوصه / القاسم ولد الكوري

بتاريخ 20 سبتمبر, 2018

في موكب مهيب يحدوه الأمل وتسوقه القناعة وصحوة الضمير صبيحة يوم أغر في لحظة من التاريخ فارغة تستحق أن تسجل في سفر الخالدين هرع سكان كنكوصة غلسا إلى مكاتب التصويت من أجل تأدية الواجب الوطني والحق القانوني المصون ،توقف الزمن لحظة ليكون شاهدا عدلا وناقلا أمينا على انتفاضة الكنكوصيين وقطع العهد بينهم وبين حصان هجين امتطوه عقودا فما بلغوا المرام ولم يحمل لهم ثقل ولم يقطعوا على صهوته خطوة إلى بر الأمان فقرروا_ باجماعهم الذي لم ينخرهم إلا بغيرهم_ ربطه وتركه يلهج لجامه غير مكترثين بتخويف مخوف ولا تطميع مطمع وهم من ألفوا المبيت على الطوى حتى ينالوا كريم المأكل ولم يستجيبوا لضغوطات الجهة الراعية للحصان(الدولة) رغم فكر الدولة العميقة السائد في الأوساط لكن جحم…

للإصلاح كلمة : استطلاعية : أمنية ومدنية وسياسية قبل حملة الانتخاب القادمة / محمدو بن البار

بتاريخ 14 أغسطس, 2018

كلمة الإصلاح كانت قد ألزمت نفسها بأن تكون مصورة فقط للواقع والمواقع دون أن يكون المراد بكتابتها تحيز لمعارضة ولا موالاة لإيمانها إيمانا راسخا بقوله تعالى (( واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه )) لأن وراء ذلك مؤاخذة دقيقة لا تخفى معها خافية ، ولكن في نفس الوقت تدرك بأن المصور إذا صور جروحا ظاهرة على جسد مظلوم فإن المؤاخذة هنا على الظالم وليس المصور