تصنيف وطنيات

تعيين “با عثمان” سفيرا لموريتانيا بالأمم المتحدة

بتاريخ 20 فبراير, 2017

 عين الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز اليوم الاثنين، الوزير السابق با عثمان، سفير لموريتانيا بالأمم المتحدة في نيويورك، وذلك بعد فترة  قصيرة من تعيينه سفيرا في غامبيا، وحول عنها قبل تقديم أوراق اعتماده هناك بسبب الأزمة التي عرفتها غامبيا.   وسبق لـ”با عثمان” أن شغل مناصب حكومية من أبرزها وزير التهذيب الوطني، وهو المنصب الذي مكث فيها عدة سنوات، قبل أن يقال منه ويعين لفترة وجيزة سفيرا في غامبيا، ثم في نيويورك ممثلا لموريتانيا في الأمم المتحدة.   وعين با عثمان في نيويورك خلفا للسفير محمد الأمين ولد الحيسن، والذي تقاعد منذ فترة، وتم التمديد له في وظيفته رغم التقاعد، ضمن عدد من النافذين تم التمديد لهم أو تعيينهم في مناصب أخرى بعد التقاعد.  الأخبار

سيدي ولد عبد المالك عضوا في لجنة تحضير مؤتمر (تواصل)

بتاريخ 20 فبراير, 2017

اختار حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) المعارض الصحفي والمثقف سيدي ولد عبد المالك ضمن اللجنة التحضيرية التي ستشرف على المؤتمر الثالث للحزب المقرر هذا العام. ويعتبر ولد عبد المالك أحد أبرز قيادات الدرجة الثانية للحزب المعارض وهو صحفي  عمل مع عدة وكالات دولية ومختص في الشؤون الافريقية وينحدر من مقاطعة كنكوصه ويعتبر من أكثر شبابها قبولا واتزانا. وتتمنى كنكوصه اليوم للأخ سيدي ولد عبد المالك كامل التوفيق ومزيدا من التألق.

كيفه: ارتكاب جريمة مثيرة في قطيع غنم قرب “أقليك اتفاقات” (صورة)

بتاريخ 14 فبراير, 2017

قام مجهول في وقت متأخر من الليلة قبل الماضية بالتسلل إلى قطيع غنم المدعو سيد المختار ولد محمد محمود قرب بلدة “اقليك تفاقات” شمال مدينة كيفه وأخذ يشق بطونها بسكين مما أدى إلى إصابة 14 منها مات منها 7 على الفور بينها كبشين (أبات لغنم) . وقد أبلغ صاحب الغنم السلطات البيطرية والأمنية حيث أرسلت المندوبية الجهوية للبيطرة طبيبا أكد أن الأمر يتعلق بعمل إجرامي ثم بدأ الدرك إجراء تحقيق في القضية. وكان راعي الغنم الذي أصيب بالذهول جراء ما حدث قد ظن أن الأمر يتعلق بمرض قبل أن يتكشف الأمر.   وكالة كيفه

تفاصيل اختطاف أربعة موريتانيين شرقي البلاد

بتاريخ 14 فبراير, 2017

أكدت مصادر محلية لوكالة أنباء الشرق أن الجيش المالي هو الذي يقف وراء عملية الاختطاف التي تعرض لها أربعة موريتانيين عند أزماد زوال اليوم مضيفة أن الموريتانيين اختطفوا وهم في الأراضي الموريتانية باعتبار أن البئر من آبار الشركة كما يطلق عليها والتي حفرها الرئيس الراحل المختار ولد داداه وقد جاءها الجيش المالي في 18 سيارة منصوبة عليها مدافع ثقيلة الا اثنتين وقد قاموا بضرب الرجال الاربعة قبل تقييدهم ومصادرة 5 مدافع كانت بحوزتهم اضافة الي مامعهم من مال و 14 بطاقة تعريف موريتانية كانت عند والدهم سيدي محمد ولد بونا وسيق الجميع الي جهة مجهولة هم وسيارتهم لا ندكروزر بعدما تركت نساؤهم عند البئر في حالة يرثي لها.